القائمة الرئيسية

نلهم الاطفال من ذوي التوحد لتحقيق أقصى أمكاناتهم

مرحباً بكم في أكاديمية ريناد

إن أكاديمية ريناد أكثر من مجرد مدرسة. نحن مجتمع أنشأته مؤسسة قطر لدعم احتياجات أطفال التوحد في قطر والمنطقة.

تعرف على المزيد حول أكاديمية ريناد

رسالة المدير العام للأكاديمية

كنت أعمل اختصاصية أمراض النطق واللغة في المدرسة الابتدائية العامة في اليوم الذي تعرفت فيه على أول مصاب بالتوحد عام 1991. جاء الطفل المشاغب ذو الثلاثة أعوامٍ مع والده، الذي كان يظن أن ابنه يعاني من مشكلة في النطق والخطاب. كان الطفل كثير الحركة، وأثناء حديثي مع الأب، استمر الصبي الصغير الأشقر ذو العيون الزرقاء في فتح وإغلاق باب المكتب بقوة وحماس لمدة لا تقل عن نصف ساعة من اللقاء. وفي كل مرة كان يصرخ بسرور ويصفق بيديه. كان الطفل مختلفاً، وعلى الرغم من صغر سنه، كان يعرف جميع أسماء العواصم في كل ولاية أمريكية ومعظم أسماء جميع البلدان حول العالم. أظهر والد الطفل قلقه عليه، حيث كان يعتقد- كما ذكرت سابقاً- أن حديث وخطاب ابنه ليس واضحاً، وأن تطوره لا يتم بشكل طبيعي. ولكنني عندما رأيت الطفل، أيقنت أنه مختلف، وأن المسألة ليست متعلقة بخطابه فقط!

اقرأ الرسالة الكاملة للمدير العام
ريناد فيديو
boy
حول التوحد
منطقة داخلية
منطقة داخلية
منطقة داخلية
مناطق اللعب الخارجية
منطقة داخلية
قاعة الدراسة
Pause